موقف النائب محمد الصفدي من طرح بان كي مون توطين النازحين السوريين في لبنان 19-05-16


علّق النائب محمد الصفدي على دعوة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الدول المضيفة للنازحين السوريين إلى استيعابهم وتجنيسهم وتوطينهم، فاعتبرها خطراً مزدوجاً يستهدف النازحين بنزع هويتهم وحرمانهم من العودة إلى أرضهم، كما يستهدف البلدان المضيفة فينتهك سيادتها ويزعزع نسيجها الاجتماعي.
وقال الصفدي: "نستذكر هذه الأيام اتفاقية سايكس بيكو التي اقتسم الفرنسيون والإنكليز بموجبها منطقة الشرق الأوسط بعد سقوط الدولة العثمانية، وها إن الدول الفاعلة في هذا العالم ترسم خرائط جديدة فتفجّر حروباً وتهجّر شعوباً وتنكب دولاً، لعلّ أكثرها وضوحاً ما يجري في العراق وسوريا وليبيا وانعكاساته على دول الجوار".
وأضاف: "نحن في لبنان مدعوون إلى اتخاذ المواقف والإجراءات التي تحمي وحدة لبنان واستقراره وتوازناته، حفاظاً على هذا الوطن الذي بذل شعبه الكثير من التضحيات في سبيل بقائه. وعليه فإن دعوة بان كي مون مرفوضة رفضاً قاطعاً وهي ما كانت لتحصل لولا الموقف المرتبك للحكومة اللبنانية السابقة".
وختم الصفدي: " كنت من أوائل الوزراء الذين طرحوا تحديد سقف لعدد النازحين السوريين إلى لبنان لكي يتمكّن من إدارة الملف ضمن إمكاناته، ولكن للأسف لم يتمّ التجاوب مع الاقتراح وقد فوجئت بأن دولاً كبرى تضغط لفتح الحدود أمام النازحين من دون ضوابط حتى أن بعضهم اقترح عليّ كوزير للمالية أن يقترض لبنان أموالاً لتلبية حاجات النازحين فاستغربت ورفضت لأن المطلوب عودة النازحين إلى أرضهم وليس تثبيتهم في البلدان التي تستضيفهم".

إطبع هذه الصفحة

 

 

 

 

 

 

 

لماذا    .   سيرة حياة   .   رؤية   .    أخبار   .   كتلة الوفاق الوطني  .   محاضرات 

 لقاءات   .   مواقف   .   صحف و مجلات   .   نشاطات الوزير   .   تعليقات